الضحك على ترامب بعد مائة عام من ويلسون

 
 

توقف الإعلام مطولاً عند ضحك حضور الجمعية العامة للأمم المتحدة، أثناء كلمة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، يوم الثلاثاء، الفائت، لكن هذا لا يلغي أنّ مضمون ما قاله الرئيس بالغ الأهمية بالنسبة لدور الولايات المتحدة الأميركية العالمي، ولشكل النظام الدولي. لعل المفارقة أنّ هذا الخطاب يأتي بعد مائة عام بالضبط من خطاب لرئيس الولايات المتحدة، وودرو ويلسون، المشهور باسم النقاط الأربع عشرة، الذي أنهى فيه عزلة الولايات المتحدة لصالح دور في قيادة عالم جديد يقوم على ليبرالية الاقتصاد العالمي وبناء منظمة دولية جامعة وقانون دولي، والآن يذهب ترامب في الاتجاه المعاكس.  

عندما تحدث ترامب أن إدارته "أنجزت في عامين تقريباً أكثر مما أنجزته إدارة في تاريخ البلاد"،  ضجت قاعة الأمم المتحدة بالضحك. ترامب قال قبل هذه الجملة إنه قدم في العام الفائت للأمم المتحدة "رؤية لتحقيق مستقبل أفضل لكل الإنسانية"، وأنّه اليوم يود عرض "التقدم الاستثنائي". ويبدو أنّ ترامب خلط بين ما يردده عادة عن إنجازاته الداخلية والحديث عن الإنسانية. 

بثت شبكة "سي أن إن" تقريراً عن مدى قلق ترامب من ضحك أحد عليه، وجاءت بمقاطع يردد فيها عبارة "العالم يضحك علينا"، وقالت إن هذا شعاره الانتخابي (يجب أن تتوقف أميركا عن التصرف بغباء لأن العالم يضحك عليه). وجاءت الشبكة بخطاب للرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، عام 2011، سخر فيه أمام جمهور كبير من "دونالد"، الذي هز رأسه، وقال خبراء إنّه على الأغلب أخذ قرار الترشح للرئاسة حينها. وهاجمت نيويورك تايمز، ترامب، وقالت له إنّ العالم يضحك على أميركا فعلياً الآن بسببه. 

في عام 1918 أعلن الرئيس ويلسون (1913 - 1921)، في خطاب، أمام الكونغرس الأميركي، ما صار يعرف باسم نقاط ويلسون الـ 14، لنظام دولي جديد فيه قانون دولي ومنظمة دولية جامعة وتجارة حرة ورفض للاستعمار، وللاتفاقيات الثنائية السرية بين الدول، وهي أفكار شكلت العالم بقيادة الولايات المتحدة. والواقع أن ويلسون في 1916، قال "لا يمكن لأي أمة البقاء محايدة إزاء أي إخلال مقصود للسلام في العالم"، وبحسب مجلة "الجمهورية الجديدة" حينها، فإنّ هذه الجملة، تشكل "مذهب" يصعب التقليل من أهميته، وأنّ أهمية هذه الجملة ستتضح في المستقبل، وبالفعل أنهت تلك الجملة عالما، وبدأت بعالم جديد بقيادة أميركية، وإن تأخر التنفيذ حتى الحرب العالمية الثانية، وصار هناك ما يعرف بالعقيدة "الولسونية". 

على العكس تماماً، وبعيداً عن احترام ويلسون، أوضح ترامب وسط سخرية العالم، مبادئ نقيضة لما قاله ويلسون، ويمكن القول إنّ مذهب ترامب بالحكم، هو "نحن نرفض إديولوجية العولمة ونقبل مذهب الوطنية"، وقال "أميركا للأميركيين"، وتحدث عن أهمية خصوصية ثقافة كل بلد، وأنه يريد "الاستقلال، والتعاون وليس حوكمة عالمية، وسيطرة، وهيمنة". وإذا كان غريباً أن يشكو رئيس الولايات المتحدة من هيمنة أحد، فإنه ضرب أمثلة منها المحكمة الجنائية الدولية، التي رفضها تماماً. وهاجم منظمة التجارة العالمية، وبدلا من ذلك تحدث عن اتفاقيات ثنائية للتجارة وقعتها إدارته. وأعلن نظريته للعلاقات الدولية التي يسميها "الواقعية المسؤولة"، وقال إنّها تعني "لن نكون رهائن عقائد قديمة، وإيديولوجيات بالية".

ملخص حديث ترامب عدم إيمانه بنظام دولي يقوم على منظمات دولية، وعلى قانون وتحكيم دوليين، وأنه إذا آمن بالتجارة الحرة فالدول تقرر ذلك بشكل ثنائي متبادل، وبالتالي يرفض ضمناً أن يشكو أحد الولايات المتحدة او إسرائيل لمحكمة دولية، أو ينقل خلافاته لمنظمة التجارة العالمية،..إلخ. 

إذا أخذنا التاريخ الشخصي لترامب بعين الاعتبار فإنّ الضحك الذي واجهه، قد يستفزه للمزيد من كراهية أطر العمل الدولية، وإلى خفض المشاركة والالتزام الأميركيين بهما أكثر، ما سيهدد النظام الدولي أكثر. وأمامه عامان لفعل المزيد، وقد يؤدي خطابه الشعبوي لإعادة انتخابه للرئاسة فيصبح أمام العالم ستة أعوام بمواجهة شخص يحتقر "العولمة" والقوانين الجامعة للإنسانية وللدول. وكما كان خطاب ويلسون بداية عالم "ولسوني" جديد، قد يحدث هذا الآن، فيعود التاريخ للخلف، ويصبح الحديث عن "الترامبية". 

نُشر في الغد الأردنية،  الأربعاء 26 أيلول / سبتمبر 2018

الارشيف